Sunday, 31 May 2009

لحظات حرجة


الم يعتصر كل عضله في بطني لدرجة أتوقف فيها عن التنفس والكلام احيانا وهذا شىء بالغ الصعوبة لدي واستمرت الالآم محاربة كل انواع الحبوب والابر المسكنه التي اضطررت للسماح لها بوخز اوردتي الدقيقه وانا اتعجب ايمرض الاطباء مثل بقية البشر ويقولون آآآآآآآآه
وبعد يومين من المعاناه المستمره والتمسك بكلمة واحده " مخدوش يا بابا مخدوش "  كناية عن الحقن بالطبع وملازمه احد زملائي لي شغفا في ادخال " كانيولا " لتلقي عن طريقها بعض المحاليل نظرا لانخفاض حاد في ضغطي ورغم محاولتي جاهدة اقناعه بان هذا ضغطي الطبيعي نظرا لطولي المفرط موازيا لضغط عمود الدم في الهواء وانه لا حاجة لممارسة هذا الاهتمام المميز - وش متغاظ  -  ولكنه اصر قائلا بانه : مرافق مريض !!
ومر يومين حتى استسلم جسدي الواهن لمشرط الجراح وبعد توقيع الكشف الطبي على المذكوره اعلاها قرر ازالة زائدتي الدودية والتي يصل طولها بضع سنتيمترات وتمثل كل ما امتلكه من امعاء اعتمد عليه في هضمي لما التهمه من طعام – ده اذا التهمت حاجه اساسا -  ورغم ذلك توجهت لعربة  الاسعاف كالاسد الهمام لدرجة تعجب لها المسعف وتسائل اين المريضة ؟؟ لأجيبه بكل ثقه وصوت يخرج من باطن الارض نظرا لطولي السابق الاشاره اليه
ظللت اتلو كل ما الهمني به ربي من دعاء وبضع ايات كتابه الحكيم طمعا في كرمه باتمام شفائي ورجوعي لارض السكن بالعلمين سالمه غانمة وعدم حدوث اي اخطاء طبيه اثناء الجراحة باستئصال جزء من لساني بدلا من زائدتي الدودية وتجلت عظمة الخالق في خلقة حيث تذكرت رحمته في احتواء اللسان تجويف الفم وليس البطن تجنبا لحدوث هذه الغلطة الطبية الشنيعه
 جاءت اللحظه الحاسمه لحظة ارتدائي بدلة العمليات تشبة بدلة " فطوطه " حجما ولونا والتي كانت تكفي ادخال كل من بالمستشفى من طاقم طبي معي بداخلها
وما هي الا كلمات قليلة من اللماضة مع طبيب التخدير وذهبت بعدها في غيبوبه لا اعرف من اين اتيت ولكني غفوت لاستيقظ على الم شديد بالجانب الايمن وكانت اشد لحظات حياتي حيث استلقي على ظهري لا اقدر على الحراك فقط عضله واحده تتحرك بجسدي مفهوم طبعا ما هي ؟؟ بالفعل لساني الوحيد الذي يتحرك وتركزت كل امالي وقتها كما " اللمبي " بعد عملية نقل المخ بانه لا يستطيع ان " يتف "
نقلت بعدها لسكني بمستشفى العلمين حيث مقر عملي على اجنجة الاسعاف التي كادت ان تؤهلني لعمل المرارة وازالة ما تبقى من زوائد اخرى بجسدي حتى وصلت لسريري المعهود واذا بهم يجهزون لرفعي وانزالي به لاصيح بهم " سيبوني هنزل لوحدي "

واستلقيت بعدها في سبات عميق لتترك العلمين اثرا علي واحمد لله على انه لا توجد زوائد اخرى اضطر لازالتها .. زايدة تفوت ولا حد يموت

Wednesday, 20 May 2009

البقاء لله يا ريس


البقاء لله يا ريس .. انا أم ابني مات وهو بيحاول يهج من البلد ويروح اليونان .. غرق هو واصحابه فيه منهم الي رجع ومنهم الي اكله السمك اصله مبيعرفش يعوم .. ومعرفوش أهله يلفوه بعلم مصر الحرير أصله ناكر للجميل ورمى بنفسه في التهلكه
البقاء لله يا ريس .. انا أم ابني الوحيد مات وهو واقف يستنى الترام .. وقعت على دماغه المحطه - رغم انها كانت جديده - ومات في الحال كان شايل في جيبه وقتها جواب ترشيحه لكلية الطب غلطته انه استنى التروماي
البقاء لله يا ريس .. انا أم ابني مات متكهرب وهو بيعوم في حمام سباحه غلطتي اني لبسته مايوه وملحقتش اسفره باريس ولا حتى يوصل المستشفى الميري .. لان صاعقة الكهربا كانت اسرع .. قدر ربنا وعطيته استردها
البقاء لله يا ريس .. انا أم ابني مات وهو بيدافع عن شباب البلد دي ضد تاجر مخدرات .. وكان يدوب عريس جديد ومطلعش حتى بزفة جنازه عسكريه بعد موته
البقاء لله يا ريس .. انا أم طفلي مات وهو بيتفرج على فرح من البلكونه برصاصه طايشه شقاوة عيال يا ريس
البقاء لله يا ريس .. أنا ابني كان عندكم في القسم خدوه من الشارع سليم رجعلي جثه .. واحتسبته عند الله شهيد .. مش هو كده شهيد يا ريس؟؟
البقاء لله يا ريس .. أنا ابني دكتور الجامعه مات وهو خارج من صلاة الفجر..عشان يسرقوا منه الموبايل  .. غلطان حد قاله يخرج في ساعة متأخره كده وكمان يشيل موبايل
البقاء لله يا ريس ..  أنا أم طفل بيموت كل يوم في المستشفى من سرطان وامراض الدم وعيوب خلقيه و .... لاني معيش تمن امبول الدواء .. و مستنيه نفقة الدوله  .. قبل ما يموت زي الحيونات النافقه على سرير مستشفى حكومي
البقاء لله يا ريس .. انا اب ابني مات مولع في قطر الصعيد ومكنش حيلتنا غيره .. فات وسابلنا كوم لحم مراته وعياله وانا عاجز ومريض .. ياما قلتله بلاش تركب درجة تالته واطلع على السطح أو خليك في السبنسه
البقاء لله يا ريس .. انا ابني ومراته ماتوا في عمارة لوران في اسكندرية .. كانوا لسه عرسان مكملوش شهر العسل .. كان نفسي اشوفلي اي حفيد .. الا يعني ايه حفيد يا ريس ؟؟
البقاء لله يا ريس .. انا والد اسلام فاكره يا ريس ؟ ؟ اسلام اللى المدرس ضربه في قلبه موته رغم ان قلبه كان سليم وبكامل صحته .. كان من اشطر واهدى طلاب المدرسة .. ضربة قلبه حرقت قلبي عليه
البقاء لله يا ريس .. انا اب من الدويقة او كنت من الدويقة رجعت من شغلي لاقيت اطنان حجارة فوق اولادي ومراتي .. حاولت اغسّلهم معرفتش .. اصلهم طلعوا اشلاء بعد يومين وتلاته واسبوع ..  كان نفسي صورهم تنزل في التليفزيون او حتى يتكتب اسمهم في جرنان اصفر يا ريس  
البقاء لله يا ريس .. انا جد زيك مات ابني ومراته وعياله في عبارة السلام من البرد والغرق .. حد قالهم مياخدوش عوامات معاهم  .. بس الحمد لله مماتوش لوحدهم اكتر من الف واحد مات معاهم .. وتخيل يا ريس ان التليفزيون مقطعش الارسال ولا ساعه واحده بالعكس ده سابلنا الماتش نتفرج عليه ونفرح بالفوز .. والاجمل ان صاحب العبارة طلع براءة من قتلهم .. اصلهم ماتوا موتة ربنا .. صحيح مش على فرشتهم ولا فرش خمس نجوم في مستشفى في باريس .. بس تعرف وحشوني اصل اعز الولد ولد الولد كان نفسي اشيل جثمانهم حتى يا ريس
البقاء لله يا ريس .. احنا شعب مصر كله الي مات واندفن من اكتر من 25 سنه من الفقر والجوع والمرض والتخلف والتعصب والقوانين وبلاش اكمل .. متزعلش يا ريس عمرحفيدك التاني ربنا يباركلك فيه  
الموت مبينساش حد .. أول الشهر احتفلت بعيد ميلادك .. اعتقد دي اخر مره هتحتفل بيه - بعد الشر عنك يا ريس -  انا اقصد مش هتحتفل لانه مينفعش تحتتفل بذكرى ميلاد وموت في نفس الشهر .. ربك يصبرك ويصبرنا .. حاولت افتكر قد ما اقدر الناس الي ماتوا بس الذاكره مستحملتش من كترهم .. نهايته ..
البقاء لله يا ريس

تحديث
البوست مش هشيله تاني وافتكر بعد الخبر ده هنعيد كلنا تفكير ونظر 
والبوست مش شماته مني الحمد لله اني اعقل من اني اشمت في موت طفل 
اسيبكوا مع الخبر الي بيقول
إنشاء حديقة باسم «محمد علاء مبارك» بعد ساعات من تشييع جنازته.. و1000 شجرة لتخليد ذكراه
بعد ساعات قليلة من تشييع جنازة حفيد الرئيس مبارك، بدأت السواعد تسابق الزمن لإنشاء أول حديقة تحمل اسم «حديقة الطفل (محمد علاء مبارك)» فى القاهرة الجديدة بمحافظة حلوان، على أن يتم افتتاحها السبت المقبل لتصبح بذلك أسرع حديقة فى العالم.
تقام الحديقة بالجهود الذاتية، على مساحة 10 آلاف متر، وتحتوى على 1000 شجرة، وبعض أنواع الزهور، وجاءت بمبادرة من إدارة مدرسة «كيمبريدج مصر» الخاصة وأولياء الأمور والتلاميذ، بهدف تخليد ذكرى حفيد الرئيس، الذى وافته المنية الاثنين الماضى.
يقول حمدى على، مدير المدرسة: «قررنا تحويل الساحة الصحراوية المحيطة بالمدرسة إلى ساحة خضراء، وغرس 1000 من أشجار الظل والزينة والفاكهة، وإحاطتها بالزهور، لكى تتحول الساحة الصحراوية إلى حديقة عامة، مزودة ببعض الخدمات والألعاب الترفيهية المجانية، لخدمة أهالى المنطقة وتلاميذ المدرسة».
بدأ العمل فى زرع الأشجار منذ الساعة الثانية بعد منتصف ليل الثلاثاء، ويتواصل حتى افتتاح الحديقة رسمياً السبت المقبل، ويشارك فى العمل عدد من طلبة ومعلمى وإداريى وعمال المدرسة، الذين حرصوا على غرس الأشجار بأنفسهم.
وعن سبب إطلاق اسم الراحل «محمد علاء مبارك» على الحديقة قال مدير المدرسة: «تلاميذ المدرسة، الذين تتقارب أعمار معظمهم مع عمر الفقيد، هم الذين اقترحوا الفكرة، فوافقت عليها الإدارة، وكل تلميذ غرس شجرة، ثم علق عليها (كارت) يحمل اسمه، وكتب عليه إهداءه الشجرة لروح الفقيد».
إبراهيم نور الدين ـ أحد أولياء الأمور ـ يقول: «تعميم تجربة العمل الأهلى من أسمى الأهداف التربوية التى نسعى لترسيخها لدى أطفالنا، وهو ما جعلنا نشارك بأنفسنا فى مبادرة زراعة الألف شجرة، ونتمنى أن تكون المبادرة بداية لتحقيق حلم إحاطة القاهرة بحزام أخضر»
ويرى مروان سرى، طالب بالمرحلة الثانوية، أن غرس الأشجار أجمل ما يمكن أن يهدى إلى حفيد رئيس الجمهورية، كما يعتبر أن الحديقة إحياء لذكرى جميع أطفال مصر، الذين وافتهم المنية فى عمره».
جملة اعتراضية:.اشمعنى دلوقتى