Sunday, 2 October 2011

والمسكين يديني لقمة




هوه هوه هوه
هوه هوه ننه ننه هوه

واحد أتنين سرجي مرجي .. أنت حكيم ولا تمرجي
أنا حكيم الصحية ..
العيان أديله حقنه .. والمسكين أديله لقمة

أنا حكيم .. أديله حقنة .. مسكين .. لقمة

أنا نفسي اطلع دكتورة لما اكبر يا بابا .. نفسي اطلع دكتورة وأعالج الناس واديهم دوا
بس مش الدوا اللي طعمه وحش بتاع الكحة .. لا هديهم دوا الفيتامين عشان بطعم الفراولة أو المضاد الحيوي عشان بطعم الموز .

مش عايزه أدي حد حقنه .. لو عيان قوي هديله حقنه في أيده مش في حته تانيه عشان بتوجع قوي . حقنه البنسلين بتوجع مش عاوزه أخدها الشهر الجاي.

فاكر يا بابا الراجل العجوز الي كان جنب سيدي الله يرحمه في المستشفى .. مكنش حد بيزوره واحنا اديناله من العصير والتفاح اللى كنا جايبينه . وانا خفت منه وهو بياخد الحاجات بايده اللي كانت كلها بقع زرقه وحمرا مكان الحقنه .

هوه ده بقى يا بابا العيان الي عاوزه اديله حقنه .. ومسكين هديله لقمه .. لا عصير ..  لما اكبر ان شاء الله وأبقى دكتورة ...

حج حجيجه بيت الله
والكعبه ورسول الله
بدي ازورك يا نبي
ياللي بلادك بعيده

ستي .. ستي .. والنبي الغالي يا ستي تدعيلي وانتي في الكعبه قدام ربنا اني اكبر وابقى دكتورة .. عشان اديلك حقنه بدل أم محمد جارتنا .. اللي بتوجعك وهي بتديهالك .

فيها احمد وحميدة
حميدة جابت ولد
سميته عبد الصمد
مشيته عالمشايه
خطفت رجله الحداية

لما اطلع دكتورة ان شاء الله .. هدي العيال التطعيم في المدرسه .. مش هخلي دراعهم يورم زي ميس يسريه ما عملت فينا .. ايدي وجعتني اسبوع بحاله وعملت صديد مكان الحقنه .. مش هديهم تطعيم مضروب .. او على الاقل هديهم التطعيم في بؤهم .. عشان ميبقوش زي حسين جارنا اللي عنده شلل أطفال .. كان نفسه يركب قدامنا على العجله و يلعب معانا .. بس احنا اللى بنركب وراه وبنلعب بالعجله بتاعته .

حد يا حد يا بوز القرد
انت ولد ولا بنت
انا ولد زي القرد

اخيرا بقيت دكتورة قد الدنيا .. لو سمحت انا الدكتورة ..  بعد اذن حضرتك كان ليا طلب بسيط بس ممكن يعني  اصل انا دكتورة ...
بقيت بعيش بتلات شخصيات عكس بعض .. بره المستشفى بحاول قد ما بقدر احافظ على كبريائي كطبيبة .. في المستشفى بحاول قد ما بقدر احافظ على كرامتي كطبيبة .. في الشغل الخاص بحاول قد ما بقدر أمثل اني طبيبة .. في المجتمع الكل بيحاول وبيقدر يذل الأطباء .. في البلد بتتقن احتقار مهنة الطب .

حلفت امك يا جمل
ما تسقيك الا اللبن والعين جمل

بول الجمل فيه الشفاء .. لبن الجمل فيه الصبر .. العين جمل في السنه مره
واحنا الاطباء راكبين جمل ماشيين بيه في بلدنا .. صحراء من كل حته حوالينا .. مفيش تعليم .. مفيش فلوس .. مفيش ضل .. فيه بس عذاب وشقاء  .. مينفعش تعترض .. ومينفعش تنزل من الجمل .. خليك ماشي زي لا مؤاخذة الجمل الي انت راكبه .. لا تضل الطريق ولا تعطش .

هوه هوه ننه ننه هووه
واحد اتنين سرجي مرجي
انت حكيم ولا تمرجي
انا حكيم الصحية
العيان اديله حقنه
والمسكين يديني لقمة

معلش أصل شكلي وأنا صغيره نطرت الغطا  كتير وأنا نايمة

Monday, 5 September 2011

نوستالجيا الطفولة


شارعنا القديم

منذ ما يقرب من خمسة أعوام لآخر زيارة لي  .. مررت عليه ثاني أيام العيد .. لأتذكر في لحظة واحده ذكريات ما يقرب من الإحدى عشر عاما .. رغم اضطراري للزيارة إلا أن نسمات من الذكريات الجميلة المليئة بالمرح والفرح لم تفارقني .. وجعلتني أتوقف لالتقط صورة له عبر هاتفي النقال .. الذي لم أكن أتخيل انه سيكون بديل لعبتي المكونة من علبتي الصفيح يربط فيما بينهما خيط ضعيف .

رفعت يدي لالتقط الصورة .. وإذا بي أرى جرح قديم بيدي اليسري .. ( تحدثت عنه فيما مضى ) ذكرني  بمجموعتي الخاصة من أبناء وبنات الشارع المدربة باحتراف على الحفاظ على الشارع ..  ضد أي طفل أخر دخيل .. كي لا يستولي على حائطنا المفضل في لعبة التخفي ( الاستغماية ) أو حتى لا يتم سرقة مدخرنا من الحجر.. لاستخدامه في لعب ( السيجا ) .. أو استخدمه في الدفاع عن النفس .. أو أحيانا أخرى في عمل كوبري مشاه بمدخل العمارة نتيجة لتراكم مياه الشتاء.

التقطت أول صورة .. واقتربت أكثر لالتقط صورة أوضح لشرفة منزلنا.. والتي شهدت الكثير من الأحداث والاستخدامات ..  فقد كانت في وقت الصباح أشبه بالمنبه .. حيث يقوم كل طفل بمناداة الأخر من تحت شرفته سواء بصوت جهوري مميز بإطالة أي حرف مد في اسمه .. أو باستخدام مخزون الحجر السابق في قذف الشرفة إذا لم يستجيب بالنداء الغير آلي.

وكانت الشرفة في فتره العصر.. هي ملاذنا لصناعة الطائرات الورقية البسيطة .. والمنافسة في طيرانها .. والتي غالبا  ما تكون نهايتها كلها .. وما يتبقى من زينة رمضان المعلقة .. بالتفاف حول أسلاك وأعمدة  الكهرباء الموجودة بالشارع  .

ويكفي ان هذه الشرفة شهدت سقوط جميع أسنان الجاموس اللبنية في اتجاهها إلي الشمس وتمني استبدالها بأسنان العروس الخيالية .

وكان للشرفات دور أيضا  في العمل كجهاز المخابرات الإجرامي لأطفال الشارع  .. حيث يبعث كل طفل منا بإشارات سرية لا يفهمها سوا بعضنا البعض ..  سواء كانت حركات بهلوانية أو بمخططات ورقية محكمة  الغلق بـ "مشابك الغسيل " .. والتي غالبا ما تكون إشارات للتمهيد والاتفاق بينهم  لعمل كوارث طبيعية .
ولسور الشرفات تحديدا شهد منا الكثير من ..  إمتطائنا له كالفرسان .. واتخذنا منه مرسم كالفنانين .. واحتمينا به كالجنود البواسل .. من رجال الشارع الغرباء ..  بعد إمطارهم بوابل من قذائف إفرازاتنا اللعابية .

تذكرت عم " أبو راضي " رحمة الله عليه .. وكيف كان المدد والعون لنا في الأعياد بكافة الألعاب النارية والمتفجرات .. وكيف كنا نتفنن في إحراج والدي أمامه.. لشراء ما لذ وطاب من الحلوى الموجودة بدكانه الصغير..  والذي كان دائما نافذتنا بكل جديد في عالم الطفولة..  لا أنسى أول مره قدم لي اللبان السحري وابهرني بألوانه ..  وتدرج أسعار زجاجة المياه الغازية من الخمسة عشر قرش .. وحتى وصولها خمسة وثلاثين - رحمه الله عليه - فلم يعش حتى يراها تتعدى الجنيه وربع الآن..  ومع ذلك مازلنا مضطرين نشربها و "نفرح"

تمنيت أن ادخل البيت مره أخرى وانعم ولو لمرة أخيرة بـ  " الزحلقة " على سور سلمنا القديم .. لكني اكتفيت بالتقاط الصورة والرحيل بعدما لمحت بعيني استقرار " المرجيحة المركب " بمكانها أول الشارع كما عهدتها في الأعياد .. ولكني للأسف خلي جيبي من النقود الورقية الجديدة ووجدت فقط جنيها وربع من الفضة الصدئة  .. الغير كافية للقيام بدورة واحدة من هذه المرجيحة الآن .

Monday, 15 August 2011

ستي وتيتا .. رمضان والصيف



سنين في حياتي مقسومة على نصين بس متجمعة في ذكرى واحدة .. ستي وتيتا
ستي والدة أبي من أصل فلاحي أصيل .. وتيتا والدة أمي الاسكندرانية على أبوه

من حسن حظي إن كان ليا الجدتين دول .. منتهى         التناقض ومنتهى المتعة  ومع ذلك الاتنين كانوا متفقين عليا في أفعال واحده أولها :
الاتنين بيصحوني من الفجر عشان أصلي .. وأجيب العيش السخن من الفرن.. وأجهز نفسي عشان أروح معاهم السوق وأشيلهم الشنطة .. وكأنها ضريبة بيدفعها الأحفاد على وجه الأرض  .. وده على أساس إننا كان لينا عضلات وقتها.

الاتنين في السوق لازم يكافئوني ويشترولي حاجه بحبها .. ستي كانت تشتريلي قرطاس التوت .. رغم اني كنت بقطف او بمعنى اصح بوقع بالطوب اجدع منه من شجرة في جنينه جنبنا .. وكوز الدرة عشان تشويهولي في فرن الطين وهي بتخبز .. وتيتا كانت تشتريلي البطاطا البيضا .. أو السمك الخنيني من بحري او الماكس وتشويهولي على صفيحة السمنة عشان افطر بيه .. ولا تقولي أحفاد عفاف شعيب اللي بيفطروا ريش وبيتزا !

الاتنين دايما باب شقتهم مفتوح .. وعمره ما أتقفل إلا ساعة النوم .. وقعده العصاري بكباية الشاي مع الجارة قدام البيت حاجه مقدسة .. وعادة ربنا ما يقطعها.

في رمضان كانت لكل واحده طقوسها الي كنت بحسها مختلفة بطبيعة المحافظة .. بس متحدة في الجمال .. زي مثلا:
 ستي كانت تاخدني لصلاة التراويح في الجامع .. واللي حلفت ما انا رايحاها تاني من زق الستات وتفعيصهم فيا .. وبعد ما خلوني زي التلميذ اللي عليه ذنب وحكموا عليا أقف في أخر صف .. رغم اني والشهاده لله مش عشان انا الي بكتب يعني .. بس كنت فعلا هاديه ورايحه أتوب عن عمايلي السودة طول النهار .. واكتفيت من بعدها إني اخرج بالفانوس مع عيال الشارع  .. نلم الملبس والمكسرات وكل ما يجود بيه اهل المنطقة علينا .. وبعد لم الغله وتوزيع الغنائم .. نقوم مفرقعين اكبر كمية من الصواريخ .. وحرق سلك المواعين .. وعمل قنابل مما تبقى من بمب متفرقعش ساعة الفطار!

تيتا بقى كانت تحكم عليا قبل الفطار اجيب الخروب الساقع من قدام بيتها .. من راجل عشقت الخروب ليومنا هذا بسببه .. وتوزيع اكبر كمية مخللات على الجيران والمحلات وموائد الرحمن ساعة الفطار .. واللي كان سبب في عشقي للبتنجان .

في العيد :  

ستي كانت بتستعد بأكبر كمية من الكحك والبسكوت عشان توزعه أكتر ما ناكل .. وكنت اطلع أجيبه من فوق السندرة – مكان سري كانت بتخبي فيه حلل الكحك احنا بس الي نعرفه - والبس الكحك حلقات في ايدي قد ما ربنا يقدرني عشان مطلعش كتير ..
تيتا كانت بتاخدنا ونروح مراجيح محطة مصر او مراجيح المرسي ابو العباس .. وتملا جيوبنا وايدينا بالملبس والحلويات ..

كنت محظوظة جدا بطفولتي الحمد لله بكل تناقضتها ... كنت محظوظة جدا بتيتا وستي اللي ذكرياتي ومصايبي معاهم لا تعد ولا تحصى .

رحم الله ستي .. وأطال في عمر تيتا ..

Monday, 21 March 2011

أستقروا يرحمكم الله


نظرا للاحداث الجارية وعصر السرعه والاستقرار الي احنا عايشين فيه
محدش فاضي يقرا كتير عشان كلنا عاوزين نستقر ونشوف مصالحنا والجيش كمان يستقر والبلد تستقر
جاءت نتيجة الاستفتاء الحمد لله بنعم ولأني كنت من القلة المندسه التي لا ترغب في الاستقرار واللي قالت
 لأ
قعدت شريده بدور على اصحابي من ذوي الـ لأ لحد ما لقيتهم في الجروب ده


والحمد لله الاستقرار بقى للركب
كل حاجه استقرت الناس والجيش والحكومة حتى اللحمة
مش هطول عليكم هكتب بس بعض الجمل الي اتقالت في الجروب وكل استقرار وانتوا طيبين

احنا بتوع الاستقرار يا اخوانااااا
أسال أستقر
الاستفتاء تم فى جو ديموقراطى نزيه....الناس ماسكة الشمسية وواقفة مبسوطة ومستقرة
أستقر ... بالعقل ل ل ل
كده الحمد لله عرفنا نسبة المستقرين فى مصر...77% مستقرين...و22 % مضطربين....و 4 % استقروا شوية وبعدين حصلهم اضطراب
مطلوب عريس خريج ثورة شارك في الاستفتاء ويرغب في الاستقرار
يارب اروح بكرة الشغل الاقى المدير بتاعى استقر من منصبه
شعار الحزب الوطني من اجلك انت
شعار الاخوان من اجل استقرارك انت
يعنى الحزب الوطنى ركب دقن
الأستقرار ... مصلحتك أولا
يا قاعدين يكفيكو شر المستقرين
اللي هيقول لا بعد كده هيخلوه يستقر على روحه
لو لم اكن مستقراً لوددت ان اكون مستقراً
البلد دي مستقرة ، وهتفضل طول عمرها مستقرة
ويا أم المستقر رشي الملح سبع مرات
انا لا اكذب ولكني مستقر
من شب على شىء استقر عليه
شتيمه جديده يابن الرافضة
انا الاكل استقر في معدتي...عملي حموضه
مش قادر يا جماعة الاستقرار في كل حتة ..هبولق هبولق
روح استقر في أي ركن من غير ما حد يشوفك
متخلنيش استقر عليك
اللي يتزنق في الاستفتاء يروح يستقر جنب الحيط
دقيقة واحدة بس حاستقر و اجى
سدوا مناخيركم ..... أنا إستقريـــــــــــــــــــــــت
ياااااااااااه ....ده انا كنت هاستقر على نفسى
الحمد لله على نعمه الاستقرار
كنت ماشي تحت بيتنا ،،،والشوارع فيها ناس ،،، كنت ناوي اكون ايجابي،،،كنت ناوي ابني الاساس ،،، دخلت لجنة مش بتاعتي ،،،ومسكت في ايديا ورقتي ،،، ،،، طب يا ناس انا اعمل ايه ،،،هو دستور يعني ايه ،،،اللي جنبي يقولي لا واللي برة قال نعم،،، ولجل ما يعود الرئيس ،،،بقيت لنعم اصر ،،، اصلي انا نفسي بحقيقي ،،،ابقى عيل مستقر
ونظرا لاستقرار البلاد فى الوقت الحالى فقد تقرر الغاء عيد الام لغياب ماما سوزان عن العيد هذا العام
أستقرالى يا ابنى الجواب ده لحسان نظرى على ادى
كل واحد يستقر على الجنب الي يريحه
انا سامع ان اللي قال لا هيطلعوا استقرار اهله
استقرار (قِدْرُ) الدولة
عملوها الصغار ويقوعوا فيها بتوع الاستقرار
الاستقرار هو الحل
استقرار يفوت ولا شعب يموت
شعار المرحلة ...الاستقرار يعلم الحمار.
الاستقراااار..أهم حاجة بين الراجل و الست الاستقرار "من فيلم النوم في العسل"
نناشد الجيش بانشاء مجلس اعلى للمستقرين بعد الاستفتاء
الاستقرار التام او الموت الزؤام
الاستقرار كنز لا يفنى
لا تراجع ولا استقرار
انا مستقر اذ انا موجود
المستقر اللى على حق ميقولش فى الاستفتاء لا
ايها المستقرون تحت التراب
الاستقرار الابيض ينفع في اليوم الاسود


كفاية كده.. انا داخله انام... أستقروا على خير...

Friday, 11 February 2011

البداية





اجمل خبر سمعته النهارده
دم الشهداء مرحش هدر
خبر التنحي
خبر الحريه
خبر الفرحة
خبر الانتصار
خبر يخلينا نبدأ من جديد بدايه صح
خبر ازاي نقول بنحب بلدنا بيه من النهارده
ايوا من النهارده هنصلح مصر
هنضفها ونهتم بيها
هنشتغل بجد وبضمير
هنخاف على بعض ومش هنخاف من حد
هنحميكي يا بلدي ونعليكي ونخليكي اجمل بلاد الدنيا
هنحافظ على آثارك ونسجل بادينا التاريخ لاجمل زمن جاي
زمن الانتصار
زمن الشباب

تعيشي يا مصر
تحيا مصر






Wednesday, 2 February 2011

Thursday, 27 January 2011

أرحل

كفاية كده ارحل يا ريس وارحلي يا حكومه ظالمة وفاسدة
انا مش عارفه ادون لاول مره
بدون تنسيق
ارحلووووووووووووووا

Saturday, 22 January 2011

رسالة من الوالي

شعبي الطيب المبارك *1 نأسف لما يحدث لكم طوال سنوات مضت في ظل حكومتنا الديكتاتورية .. وعلمنا منذ دقائق فقط بأستيائكم الطفيف لبعض الاحداث القدرية مثل غلاء الاسعار .. وارتفاع ضحايا الموصلات بأنواعها الشتى .. البريه والبحريه والجوية ..
وزيادة الضرائب , وبخس المرتبات , وقلة العلاج وتفاقم الامراض , وبعض التجاوزات والسهو الامني , و ...

يتناول المسئول شربة مياه معدنيه من كوب كريستالي انيق ويستكمل خطابه ..

لذا قررنا التخلي عن راحتنا في بروجنا المشيدة .. والتي لم يشأ للموت أن يدركنا بها بعد .. لتستمر مسيرة عطاؤنا , ولنقدم لكم مزيد من الخدمات الغير محدودة لمحدودي الدخل منكم وتتمثل في الاتي :

اولا : تطوير كافة المناطق العشوائية وتحويلها الى منتجعات سياحيه .. وبورتو على اعلى مستوى .. وذلك في ضوء تشجيع السياحة الداخلية القطنيه والنايلون.

ثانيا : نؤكد على مجانية التعليم .. والاهتمام بالتعليم العالي والواطي على السواء .. وتشجيع مجموعات التقوية لزيادة دخل المعلمين والمعلمات*2

رابعا : زيادة عروض السلع الغذائية المتوفره بكارفور وفتح الله ماركت .. وذلك لسد احتياجات الاسره من مخزونها الاسبوعي الاول من كل شهر

خامسا : توفير فرص عمل, وشقق مفروشه فاخره , وتسهيلات للقروض البنكيه , لسد احتياجات الشباب .. سواء رغبوا في الزواج او زهدوه .

سادسا : استخدام الطاقة الشمسية في كافة الصناعات , والميادين , ووسائل الموصلات .. والاستغناء عن اي مصدر طاقة آخر قابل او يساعد على الاشتعال*3

سابعا : منح صلاحية العلاج على نفقة الدولة لكل المواطنين بلا استثناء .. ودون اي شروط صحية*4 وتوفير كل الادوية .. خاصة المسكنات , ومضادات الاكتئاب .

ثامنا : الغاء كافة الضرائب وتخلينا تماما عن مصلحتك .. وعودة الجنيه الورقي بشكله القديم مقاس متر في متر وربع .. بدلا من الجنيه المعدني أبو دهبي في النص .. وذلك لشكوى كثير من المواطنين من ثقل , وامتلاء جيوبهم , وتدافع النقود وتسابقها بالهروب من فتحات ملابسهم المتفرقه*5.!!

تاسعا : فتح ابواب المعتقلات , والغاء قوانين القبض العشوائي على المواطنين , وتحويل السجون الى مكاتب ادارية لتعذيب كل موظفي الدولة المرتشين , وأي مسؤل يزيد مقاس بنطلونه*6 عن أربعين حسب القياس الفرنسي وليس المصري

عاشرا واخيرا : نعلن تمسكنا بكم , وتولي حكمكم مهما حدث , وتحويل كافة الطائرات الى تكاتك بعجلتين من ورا !!


ثالثا : حذفت للمحافظة على مشاعر الشعب وعدم استفزازه
=============================
1* مبارك : كلمة ترمز للقب الشعب حيث الشعب أسره واحده
2* المعلمين والمعلمات : بفتح العين نظرا لضياع لغة الضاد ( العربية )
3* يساعد على الاشتعال : المقصود طبعا الاكسجين أي هنزل ونكتم انفاسكم يا ولاد الـــ ....
4* صحية : اي يشترط موتك والتأكد من صعود روحك للسماء
5* المتفرقة : مرادف المفرتقه أو المرقعه في اللغة الدارجه
6* مقاس البنطلون : يساوي = الكتله x نصف قطر الكرش تربيع