Sunday, 27 April 2008

من تكون ؟؟

وصلني على حين غفلة كده تاج من أخويا ودفعتي دكتور حر وطبعا لا ممكن أبدا أزعلك يا دفعة
قوم أيه بقى نويت والنيه لله أجاوب قد ما ربنا يقدرني فيه وقد كانت المفاجعة
أسترها معانا يارب دنيا وآخرة

التاج عبارة عن أربع حاجات

أولهم وكأن حاجة بتقفشني من قفايا وبتقولي أنتي مين في عشر نقط

وصيتكوا المدونة

واحد ملوش تاني : مروة ضاكطورة جد الدنيا إحم يعني في إمتياز طب بشري أهو حاجة كده على ما قسم

اتنين : بلغت من العمر أرذله يعني عديت مرحلة الطفولة ورذالتها

تلاتة : مازلت عزبته وحاليا بكوم نفسي

اربعة : فارهة الطول حيث أتعدى المتر والنصف وبضع سنتيمترات

خمسة في عين اللي ما يصلي على النبي : بحب الناس وأصحابي بشكل جنوني

ستة عيب كده ستي بشعر : بحب الضحك والشقاوة واللماضة لأبعد حد

سبعة : مشروبي المفضل الكابتشينو من عند دكتور الكابتشينو في المنشية يليه عصير الخروب من عند خروب كلية الطب أنفيكشن أو الحلبي أو آمال يليه عصير القصب ولو مش متوافرين يبقى لا مفر من الشاي بحليب

تمانية : بحب كورنيش أسكندرية وبعشق رملها ويا سلام بقى على ايس كريم في بحري في عز الشتا

تسعة : عندية جداُ نفسي أكسر دماغي لأني بكره نفسي وأنا عندية

من الأول تاني واحد : كتابي المفضل القرآن الكريم
حداشر يلا انشالله ما عن حد حوش : لوني المفضل عللى الاطلاق الابيض ثم الابيض ثم الروز

حداشر ونص : امنيتي في الحياة اني أدخل الجنه وربنا يكون راضي عني وأتجوز وأربي عيالي بقى خلاص العمر بيجري هناخد زمانا وزمن غيرنا

تعبت من العد عدوا انتوا : نفسي قوي أكون انسانة ناجحة ودكتورة شاطرة بالفعل لا بالقول
ايه يا أخوانا التاج العجيب ده
مش عارفه اتلامض ولا اجاوب عليه

تانيهم أمرر التاج لخمسه في عين العدو عشان كده بمرره لناس عزيزة عليا جدا

أول خمس تعليقات
كل اللى بيكتبوا في جريدة الدستور طبعا عارفين نفسيهم ولا أطلعهم
كل الناس اللى هيجوزوني ولادهم من معشر التدوين
أي حد هيتلامض معايا في حاجة هيلاقي التاج فوق دماغه
أي حد نفسه ياخد التاج ده كادوا مني ليه والله ما يغلى عليه

تالتهم ورابعهم أني مرجعش الهديه الغاليه دي لدكتور حر تاني بس اروح وأنا خلاص هعيط واقوله راضي يا عم انا جاوبت التاج

Saturday, 12 April 2008

لو طلبك رسمي خليك رسمي




أعزائي الكرام في بلدنا الحبيب وتميزا عن بقية الشعوب لدينا احترام الكبير واجب قومي وانحناءة الرأس مطلوبة في بعض الأحيان لأننا باختصار لازم " نطاطي" من أجل بلدنا الديمقراطي ولأجل ما نعلى ونعلى ونعلى

وكما هو المتعارف عليه في جميع المصالح والهيئات والميكروبازات لابد وأن تلجأ لاستخدام بعض الألقاب ليس من باب الذوق فحسب وإنما من باب اللي يجيلك منه الريح فالباب المقفول يرد القضا المستعجل وكما قالوا في الأمثال لولاك يا لساني ما انسكيت يا قفايا

لذلك يجب عليك أن ترقص للقرد في دولته وأيضا تقبل يده ورجليه إن احتاج الأمر فبوس الأيد ضحك على الدقون واستخدام مثل هذه الألقاب يعد فن في حد ذاته فالفن نشأ في اليمن وترعرع في الحجاز و "اتدلع" في الشام و" أترقص " في مصر

فتعالى معي نتخيل إن كنت فارسا بحق واعتليت ظهر هذا الحصان المدعو اللسان لكي تقضي طلب ما مجرد ورقة على عرض حال دمغة فانك يا عزيزي ستحتاج إلى قاموس من الألقاب لجميع الشخصيات التي ستسهل عليك قضاء حاجتك وصدقني فهذه الكلمات أقوى من أي " ملين " ستستخدمه لهذا الغرض ولنبدأها معا خطوة بخطوة

أول شيء فور خروجك من البيت ستلتقي بالست بركة بائعة الفجل وتصيح قائلا " ادعيلي يا حاجه " فالست بركة دعائها مستجاب بأذن الله ليس لإتمامها مناسك الحج أو حتى زيارتها للسيدة وإنما لزيارتها المتكررة فقط لقبر زوجها وسعيها بين الأسواق لجلب الرزق ناهيك عن بلوغها اليأس ليس عمرا فقط بل وحالا أيضا لذلك فهي ست بركة

بعدها ستتجه لتستقل سيارة أجرة بالإشارة بأصبعك ولكنه لن يجدي نفعا وستضطر أحيانا للوقوف أمامها بل والقفز فوقها لتسأل سائقها " فاضي يا أسطى " ولكنه حينها سيدهسك بعد أن يطحنك بكلمة " هتدفع كآم يا هندزة "

ولن تجد مفر أمامك إلا أن تتسلق نافذة – فالأبواب غير متاحة - أول أتوبيس سياحي فاخر ماركة " تاتا " ولا تنسى أن تلتقط معك يد هذا الرجل ذو العقد السادس من العمر وغير القادر على الجري واللهث مثلك وراء الأتوبيس " فالصحة على القد والأتوبيس ميعرفش حد وتنبهه لألا يسقط بقول أيدك يا حاج
وخذ في اعتبارك أيضا هذه الألقاب وأنت تلتحم مع الشعب فمثلا إذا جاء التحامك مع فتاة سمراء ممشوقة القوام من أسرة طيبة وترغب فى الاستقرار فلا تغفل عن إلقاء التحية "لا مؤاخذة يا مزمازيل" في حين ستنهرك أخرى بنظرة قد تقلع معها عيونها الأربع وقذائف من صفاتك السيئة التي ستنعتك بها نتيجة لفرمك إصبع رجلها الأصغر ففاجأها و كشرعن أنيابك قبل أن تلتهمك حياً وانهرها لإحضارها إصبعها تحت خفيك في قول خلاص يامه

وأرفس الحائط الكائن بجوارك وقل " شوية جنبك يا كابتن" وذلك إن وجدته شاب في العشرينيات من عمره يضع كمية لا بأس بها من الزبد الأصيل في شعره ويضع بأذنه سدادات عفوا سماعات مستمتعا بنهيق " بحبك يا حمار" يخرج منها في حين يوشك بنطاله في السقوط ولكنه مازال متشبثا حتى أخر لحظة حتى ينتبه لكونه كائن ذو دم أبيض عله ينتفض من مكانه ويتركه " للست أم حودة " لكي تجلس هي ورضيعها حتى لا يتمكن " حودة " من الوصول إليك ويكف عن اللعب في جميع فتحات وجهك
أما إن كان "الأخ اللي جنبك" يظهر به بعض علامات الصلاح والذي يطيح بك عند اقل " فرملة" للأتوبيس لتجد نفسك في "حجر" السائق وذلك لانشغاله بتلاوة كلام الله وحرصه الشديد على عدم مس المقابض حتى لا تنقض وضوءه عن طريق نقلها كهرباء من " آنسة " تتشبث بها فنبهه بقول لين " خلي بالك يا شيخنا " فالمسامح كريم

ولا تنسى حق الدولة حينما ينادي عليك " تذاكر يا أفندي " فهذا لقب يطلق عادة على عامة الشعب وخاصة مرتادي الأتوبيسات أمثالك ها وصلت المصلحة ستجد من ينتظرك وفي خدمتك ساهرا عليها وأسأله على استحياء ممكن يا " بيه" تخلص لي الطلب ده فيحمر وجهه ويزأر في وجهك " روح يابني الله يسهلك " عندها توجه إليه مرة أخرى بيد ممدودة بما تبقى لديك من " فكه" بعد انتشالك في المحطة فستلاحظ اختفاء جميع الأرقام الآحاد من جبهته و سوف يجيبك بكل حفاوة " تعالى أوديك
للباشا يخلصهولك "

قف عندك ولا تتجهم ودق الباب بخفة ودلع وامسح أيضا نعليك قبل الدخول ويستحب أن تكون جاهزا بهدية رمزية ولتكن طقم مكتب جلد طبيعي لا تيأس أين ذهبت ابتسامتك ؟؟ فطلبك سيجاب بتوصية وبإشراف من " الباشا" وتحته إمضاء " الريس الكبير" شخصيا والذي تقع تحت يده وسيطرته زمام الأمور كلها

ها اخبارك ايه دلوقتي ؟؟ إيه " ياض " مالك هتعيط ولا إيه أجمد " يا عم " كده أمال ولازم تتعلم " يا معلم " ولازم تمشي وتخليك رسمي لو طلبك رسمي

فكرة وسيناريو وحوار استاذة ورئيسة قسم مدونة لماضة

Sunday, 6 April 2008

أمسك حرامــــــــي




شعرت بمرارة شديدة عندما تصفحت يوما وبمحض الصدفة حول عنوان أحد مواضيعي السابقة في الشبكة العنكبوتية لأفاجئ بأنه قد تم نقله بالحرف الواحد كما هو دون أي تغير ولو طفيف بل وانتشاره كالنار في الهشيم في أكثر من منتدى


وقد قام بعضهم مشكوراً بالاستئذان مني مثل منتدى مشكلتي وأخر قام بكتابة اسمي الضئيل ولينك مدونتي وأسعدني هذا كثيراً أما الباقي فمنهم من تفضل بكتابة كلمة منقول والأغلبية نسبته لنفسها وتقبلت كم من تعليقات الثناء والشكر على هذا الموضوع المميز وأنا أتابع أكاد أنفجر غيظاً ومن أطرف ما قابلته في إحداها عندما كتب تحت الموضوع كإشارة لمصدره كلمة " منقول من إيميلي " وكأن هذا الإيميل هو ماركة مسجلة أو ما شبه لم اعرف ما افعله حينها ولكني ضحكت واستشرت بعض أصدقائى المقربين ونصحوني بالتجاهل التام وكأن شيئا لم يكن


وفوجئت منذ يومين بأصحاب المدونة إياها الصحفيون كما عرفت ينقلون كل حرف وكل نفس تنفسته في مدونتي ليكون عن لسانهم حتى أن إحداهن كتبت في بوست عيد الأم كمقدمة قبل أن " تشف الموضوع " أنها تعتذر عن التأخير في الكتابة عن عيد الأم لتكتبه هدية لوالدتها في عيد ميلادها أيضا كأنما تضرب عصفورين بحجر وليس لتأخيرها حتى تقوم بقصه ولصقه !!

عندها أحسست بطبيعتي " اللمضة " تضرب كياني التفكيري لماذا أصمت وأنا صاحبة الحق
وبدأت ابحث أكثر فأكثر لأجد أن أيديهم الآثمة امتدت لأكثر من موضوع بنفس الطريقة بل وأنني لست الضحية الوحيدة بل هناك المئات ممن يتعرضون لهذا السطو الفكري الصامت


تألمت كثيرا وأشفقت على حال الثقافة والمثقفين ومهانة الفكرة وكيف أصبحت مجالاً خصباً ومستباحاً بهذا الشكل لكل لص يعبث بها كيفما يشاء ودون مساءلة قانونية أو لوم ضمير إن كان يمتلك


وتذكرت والدي - عندما كنا صغاراً ونحن ذاهبون إلى الامتحان- وهو يؤكد علينا ويذكرنا دائما بضرورة التوكل على الله والاعتماد على النفس وعدم اللجوء إلى الغش مهما كانت الأسباب فالله يوفق كل مجتهد لطريق مكتوب عنده وحده
في حين أستعجبت وقتها من آخرين يتفننون في الغش وطرقه وأن هذه أفكار أبائهم وإنها تعد نوع من أنواع الذكاء في اقتناص الفرص المهم أن لا يعلم المراقب أو المصحح انك تسرق ليالي من التعب والاستذكار لزميل لك


حقيقة لا أرى اختلافاً كبيراً بين هذا المثل وما يحدث معي الآن وان كنت أرى أن ما أكتب لا يستحق كل هذا الاهتمام وأعتبرها مجرد " تفاهات " لكنها تتحدث عن جزء مني فهي أما موقف مررت به أو دمعة أبدلتها بضحكة معكم نزلت حينها رغما عني
لم أفهم ضرورة سرقة ما أخطت يدي من كلمات


لعل هذا يعود إلي سهولة القص واللصق في هذا العالم الالكتروني المعقد والذي فيه يستطيع شخص جاهل أمي ان يصبح عالم في ثوان ويستطيع من لا يعرف منظومة الشعر من " كوز الدرة " أن يصبح أديبا فحلاً في لمح البصر بضغطة زر لن تكلفه شيئا ويظهر للقراء شاعراً في دقائق دون أن يحرك عضلة واحدة من عضلات مخه
أتعجب كيف يقفون أمام رب العالمين خمس مرات يومياً بعد أن استباحوا حرمة أفكار وعقول غيرهم وبعد أن سلبوهم كافة حقوقهم الفكرية والأدبية حتى وأن كانت لا تستحق


أشكركم كثيراُ فلم أتخيل كم هذا الدفاع عن كلماتي الحمقاء فقد تمت حذف البوستات الخاصة بي من هذه المدونة العقيم بجد مبسوطة جدا بالتلاته
ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بمساعدتكم ومن هنا ورايح محدش يسكت على حق بيسلب منه حتى وأن كان لا يستحق

رجاء مناقشة بعض الحلول لهذه المشكلة

Saturday, 5 April 2008

بدون تعليق

بدون تعليق برجاء الضغط على هذه الروابط والتمعن فيها من أول سطر وحتى كلمات الملكية الفكرية بها
اللي هيطلع اكتر من خمس فروق بين الصورتين ليه هدية
ومع البوست القادم ومتش اعتزال لماضة النهائي
انتظرونا
تحديث هام
المدونة اياها مسحت الموضوعات وقفلت باب التعليقات ومسحت كمان الشات بوكس وغيرت اسم المدونة وكمان قفلتها خااااالص
الله ينور يا جماعه انا عارفه والله ورايا رجاله وبنات مفيش جدعنه بعد كده
بجد انا مكنتش مصدقة اللي حصل الاول فكرتها حد بيهزر معايا ومقلد كل كلامي لما لاقيتها بالصدفة وانا بدور على اسم مدونتي
لكن اكتشفت ان الموضوع كبير
يلا ما علينا اهي اخدت جزائها تالت ومتلت
شكر خاص جدا لياسمين حميد وأحمد مبارك وماما فاطمة ومي بهاء وبابا عصفور المدينة ومهندس مصري دكتور دغيدي دكتورة فضفضة واستاذ ياسر حسين بجد يا جماعة انا كنت محبطه جدا ومكنتش ناوية اكتب ولا كلمة بعد كده عشان انا زهقت من كتر ما أتسرقت لكن بوقفتكم دي انا هكتب وهكتب وهكتب وأي حد هيمد ايده على حاجة هشاورلكم عليه على طول
ودلوقتي انا ميته من الضحك كل ما أدخل الاقي حاجه جديدة حصلت
وبيتأكدلي أن طول ما لينا حق مش لازم نسكت عنه وطول ما احنا أيد واحدة محدش هيقدر يخدعنا ولا ياخد مننا حاجة غصب عننا
شىء أخير الأخ المجهول الهوية الدسيس لو عندك الشجاعة هاتلي كلمة واحدة انا كتبتها تقول اني سرقتها
وبعيد عليك الكلمة اللى قلتهالك عن المثل الوحش اللي مش عاوزه اقوله
مش عارفه ايه تلهيك وتجيب اللي فيها فيك
استنوني لما أروح بيتنا يا جماعة عشان هنزل البوست النهارده عن هذه المأساة

Thursday, 3 April 2008

كدبة إبريل


بطاقة العجين

الوحدة المحلية لمركز ومدينة الجعان يحلم بسوق العيش
مسلسل : الجوع الكافر
مشروع توصيل الرغيف أبو شلن لحد باب الدار
قيمة الاشتراك : دم قلبك
اسم المشترك : المواطن مطحون
اسم المنطقة : الضرب في الميت
اسم الشارع : الطينة من الطينة واللتـّه من العجينة
اسم المخبز : الفرن الآلي نورت يا خالي
تاريخ الاشتراك : نفس تاريخ شهادة الوفاة


مشرف المنطقة
الباشا الكبير
المفتش التمويني
لم يتم التعرف عليه

ختم المثلث أحلى مـالشرف مفيش



!!! بلد بطاقات صحيح